فــى رحـــاب الله
•.♥️.• احمد فيضى أبـا يـوسف •.♥️.•
مـرحـبــا بـالــنـــــور
مرحــبـا بالــفــجـــرالــــجديــد
ان شاء الله
تـــفـيــد وتــســتـفــيد ويعمر منتدانا بوجودك
يـعطـرنا قـلمك وتمـيز حضـورك
ولاتبخل علينا بمالديك

فــى رحـــاب الله

اللَّهُمَّ أَصْلِحْ أَحْوَالَ الْمُسْلِمِينَ فِي كُلِّ مَكَانٍ
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع الحبيب المصطفي صلي الله عليه و سلّم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RAOUA AMMAR
عضو يسعى للخير
عضو يسعى للخير
avatar


مُساهمةموضوع: مع الحبيب المصطفي صلي الله عليه و سلّم   الأحد أغسطس 16, 2009 6:58 am

قال اللَّه عز وجل: (ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون (156) الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبًا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون) [الأعراف: 156، 157].

أخلاقه صلى الله عليه وسلم:
عن سعد بن هشام أنه قال لعائشة: يا أم المؤمنين أخبريني عن خلق رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، فقالت: ألست تقرأ القرآن ؟ قال: بلى. قالت: فإن خلق رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم كان القرآن. [صحيح مسلم].

صفته صلى الله عليه وسلم:

عن البراء قال: «كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجها، وأحسنه خلقا، ليس بالطويل البائن، ولا بالقصير» [صحيح البخاري].

وعن أنس بن مالك قال: ما مسست بيدي ديباجًا ولا حريرًا ولا شيئًا ألين من كف رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ولا شممت رائحة قط أطيب من ريح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم. [صحيح البخاري]

جهاده صلى الله عليه وسلم:

عن سهل بن سعد رضي اللَّه عنه أنه سئل عن جرح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يوم أحد فقال: أما والله إني لأعرف من كان يغسل جرح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ومن كان يسكب الماء وبما دووي، قال: كانت فاطمة _ رضي اللَّه عنها بنت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم تغسله وعليُّ يسكب الماء بالمجنَّ. فلما رأت فاطمة أن الماء لا يزيد الدم إلا كثرة أخذت قطعة من حصير فأحرقتها وألصقتها فاستمسك الدم. وكُسرت رباعيته يومئذ، وجُرح وجهه، وكسرت البيضة على رأسه. [صحيح البخاري]

شجاعته صلى الله عليه وسلم:

عن أنس بن مالك رضي اللَّه عنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس، وأشجع الناس, أجود الناس. ولقد فزع أهل المدينة، فكان النبي صلى الله عليه وسلم سبقهم على فرس، وقال: «وجدناه بحرًا».

[صحيح البخاري]

خاتم النبوة:

عن ابن السائب قال: ذهبت بي خالتي إلي رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول اللَّه! إن ابن أختي وَجِع، فمسح رأسي ودعا لي بالبركة، ثم توضأ فشربت من وضوئه، ثم قمت خلف ظهره فنظرت إلي خاتمه بين كتفيه، مثل زر الحجلة.[صحيح البخاري]

أسماؤه صلى الله عليه وسلم:

عن جبير بن مطعم عن أبيه قال: سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول: "إن لي أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي، الذي يمحو اللَّه بي الكفر، وأنا الحاشر، الذي يحشر الناس علي قدمي، وأنا العاقب، الذي ليس بعدى نبي".[صحيح البخاري]

حب الصحابة له صلى الله عليه وسلم:

سئل علي بن أبى طالب رضي اللَّه عنه كيف كان حبكم لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم؟ قال: والله أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظمأ. [الشفا

للقاضي عياض]

جزاء من نال منه صلى الله عليه وسلم:

عن المهاجر بن أبي أمية، وكان أميراً على اليمامة ونواحيها - أن امرأتين مغنيتين غنت إحداهما بشتم النبي صلى الله عليه وسلم فقطع يدها، ونزع ثنيتها وغنت الأخرى بهجاء المسلمين فقطع يدها، ونزع ثنيتها، فكتب أبو بكر: بلغني الذي سرت به في المرأة التي تغنت وزمَّرت بشتم النبي صلى الله عليه وسلم، فلولا قد سبقتني فيها لأمرتك بقتلها، لأن حد الأنبياء ليس يشبه الحدود، فمن تعاطى ذلك من مسلم فهو مرتد أو معاهد فهو محارب غادر. [الصارم المسلول]

علامة محبته صلى الله عليه وسلم:

قال القاضي عياض: اعلم أن من أحب شيء آثره وآثر موافقته و إلا لم يكن صادقاً في حبه وكان مدعياً، فالصادق في حب النبي صلى الله عليه وسلم من تظهر علامة ذلك عليه وأولها: الإقتداء به واستعمال سنته وإتباع أقواله وأفعاله وامتثال أوامره واجتناب نواهيه والتأدب بآدابه في عسره ويسره ومنشطه ومكرهه، وشاهد هذا قوله تعالى: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله [آل عمران: 31] وإيثار ما شرعه وحض عليه على هوى نفسه وموافقة شهواته. [الشفا للقاضي عياض]

تعظيم سنته صلى الله عليه وسلم:

عن المقدام بن معدي كرب عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه وإن ما حرم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم كما حرم اللَّه، ألا لا يحل لكم لحم الحمار الأهلي، ولا أكل ذي ناب من السبع". الحديث. [رواه أبو داود]

ذم من لم يصل عليه صلى الله عليه وسلم:

عن أبى هريرة رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: «رغم أنف رجل ذُكرتُ عنده فلم يصل عليَّ، ورغم أنف رجل دخل رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة». [رواه البخاري]

توقير النبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته:

قال القاضى عياض: واعلم أن حرمة النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته وتوقيره وتعظيمه لازم كما كان حال حياته وذلك عند ذكره صلى الله عليه وسلم وذكر حديثه وسنته وسماع اسمه وسيرته ومعاملة آله وعترته، وتعظيم أهل بيته وصحابته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع الحبيب المصطفي صلي الله عليه و سلّم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فــى رحـــاب الله :: الاسلام :: الله ورسولـه-
انتقل الى: